فيسبوك الذي لم يعد يعرف مايريد!

لم تكن بدايات فيسبوك كما هو عليه الآن، لا تقنياً ولا كنموذج عمل، ولا كشكل وتصميم وتجربة استخدام، وهو كسائر أي صناعة تقنية أو غير تقنية، بدأت بشكل معين ثم اتجهت للتطور شيءً فشيء لتأخذ منحاً آخر، لكن هل كان هذا التطور ضمن نطاق محدد؟ السيارات مثلاً كان لها شكل أساس معين ثم تطورت لتصل إلى أشكال حديثة ومواصفات حديثة جداً لكن مع حفاظها على الأساس والآلية.

تابع القراءة

 4,660 إجمالي القراءات

ماهو تطبيق كلوب هاوس clubhouse وكيف يمكن الاستفادة منه؟

كلوب هاوس clubhouse تطبيق يصنف كشبكة اجتماعية ويعتمد على الصوت كمحتوى أساسي.. أسس التطبيق في نيسان 2020 من قِبل شركة ألفا اكسبلوريشن، لكن لم ينل شهرته إلا في 2021 بسبب استضافة رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك في حوار داخل التطبيق من قبل نادي Good time، وتغريده على حسابه على تويتر حول التطبيق ودعوته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحوار ضمن منصة كلوب هاوس.

في الوقت الحالي ولغاية كتابة هذه التدوينة لا يعمل كلوب هاوس إلا على بيئة iOS أي لهواتف آيفون حصراً، مع العلم أن الشركة تعمل حالياً على تطوير نسخة للأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد، وقد وعدت بإتاحتها قريباً.

اعتمدت استراتيجية كلوب هاوس على النمو من خلال نظام الدعوات، إذ لا يمكن لأحدهم التسجيل بالتطبيق دون دعوة مستخدم سابق له، فمثلاً يمكن لكل شخص سجل في هذه الشبكة الاجتماعية دعوة شخص آخر وسيظهر في حسابه أنه دُعي لاستخدام التطبيق بواسطة المستخدم الفلاني.. هذه الاستراتيجية والتي تسمى هكر النمو أو growth hacking طُبِقت في السابق من قِبل شركة دروب بوكس Dropbox والتي كان أي شخص يقوم بالتسجيل ويقوم بدعوة أشخاص آخرين للتسجيل يحصل على 250 ميغا إضافية لمساحته في خدمة التخزين السحابي، لكن كلوب هاوس اعتمد أكثر على فكرة الحصرية والتي شكلت فضولاً عن الجمهور لمعرفة ماهو التطبيق والحصول على دعوة لاستخدامه. إضافة ً لتوفره على بيئة iOS عن سواها.

تابع القراءة

 2,306 إجمالي القراءات

مجتمع الـ Spamers

في الحقيقة أو في الواقع هنالك الكثير من الأشخاص الذي يشكلون عامل إزعاج لنا في حياتنا أو محيطنا، لا بد من أنك يوم ما وجدت الكثير من المتنمرين من حولك في المدرسة أو الجامعة، أو وجدت نسبة كثيرة من البسطاء الذين لا يفهمون اهتماماتك (ولا لوم عليهم)، أو وجدت من هم من ذوي الاستيعاب البطيء أو شبه المعدوم.

لكن الأمر العجيب للغاية هو انتقال هذه الفئات وفئات أخرى مشابهة لها وكثيرة لمجتمع الإنترنت الذي بأبسط الأمور يتطلب فهماً لآلية استخدام خدمة التواصل التي تقع ما بينك وبينهم، أو حتى نوع من الرقي في الخطاب بينك وبين هذا الطرف.

تابع القراءة

 1,226 إجمالي القراءات

عندما سلبت الشبكات الاجتماعية رونق الصحافة

قبل نحو 8 سنين عملت كمحرر صحفي مختص بالصحافة التقنية، أعتقد جازماً أن في تلك الفترة كانت الشبكات الاجتماعية شيئاً ثانوياً للغاية، فالمصادر التي كنا نعتمد عليها كانت قائمة على البحث ومطالعة المواقع التي تنشر الأخبار التقنية إلى جانب متابعة المدونات الرسمية لشركات التقنية (وما أكثرها)، وكان لـ Google reader فضل عظيم وقتها كونه كان يسهل متابعة ما شئت من المواقع معتمداً على خلاصة RSS.. لكن وا أسفاه مات Reader، وتنامى دور الشبكات الاجتماعية منذ تلك الفترة سنة بعد سنة.

تابع القراءة

 1,787 إجمالي القراءات

صناعة المحتوى على الانترنت.. لماذا أصبحت هوساً يسعى الجميع خلفه؟

يتصل بي صديق بعد غياب طويل ليطلب أن نلتقي، والموضوع هام على حد قوله، حتى أتت ساعة اللقاء كنت أتساءل لماذا يصرُّ على لقائنا هذا وهو الذي تجاهل أن نلتقي كل هذه الفترة الطويلة، وها هو ذا يخبرني بأنه يود أن يصبح يوتيوبر وصانع محتوى، لكن ليس مدفوعاً بتلك الإحصائيات التي تدرُس المحتوى العربي على الإنترنت وإنما بأهداف وأحلام أخرى، أولها أن تُدِر له الدخل الذي يحلم به بحكم ما يشاهده لدى “صناع المحتوى”، وآخرها.. ربما، العقود التي تُمطرها الشركات على هؤلاء في سبيل ترويج منتجاتها لجمهور الإنترنت.

تابع القراءة

 1,260 إجمالي القراءات

النشر بأكثر من لغة على فيسبوك .. كيف تقوم بذلك؟

بات فيسبوك يمثل خياراً جيداً للأعمال الصغيرة والكبيرة على حد السواء، وبشكل أساسي يحدد نشاط الشركة أو المؤسسة استراتيجيتها في النشر على فيسبوك والتواصل مع المعجبين والجمهور عموماً، فالشركات الكبيرة مثل Cocacola وبحجم نشاط تسويقي كبير لايمكن أن تكتفي بصفحة واحدة وإنما بات لديها سياسة إقليمية، بحيث أن لكل بلد بات له صفحته، بدوره فيسبوك هو الآخر أضاف ما يعرف بـ Change region لصفحات الشركات الكبرى بحيث يمكن أن تتابع الصفحة التي تتعلق بالإقليم الخاص بك أو باللغة التي تود متابعتها بناءً على البلد (مثلاً تود أن تتابع صفحة Cocacola Turkey لترى ما تنشره).
عموماً هنالك الكثير من المؤسسات ممن يلجأ إلى النشر في لغتين ضمن المنشور الواحد، بعض المؤسسات يرى ذلك صحيحاً بناءً على استراتيجيته، والبعض الآخر يتبع طريقة أكثر احترافية وهي ما سأطرحه هنا.

تابع القراءة

 1,589 إجمالي القراءات

هوس المشاركة.. لماذا نميل لمشاركة كل شيء على الشبكات الاجتماعية؟

ينشر أحدهم إنجازاته، بينما يتفاخر الآخر بعلاقاته، ذلك ينشر ما يشربه وآخر يصور لك طبق الأطعمة.. هذه حالة أصبحت اعتيادية على الشبكات الاجتماعية التي باتت مليئة بالمحتوى من مختلف الأصناف، فتجد التافه والمفيد قد اجتمعوا في خط زمني واحد حددته لك خوارزميات الشبكة بناءً على تفضيلك وتفاعلك مع ما يعرض لك من محتوى، تلك الخوارزمية التي يقال باتت تعرف عنك أكثر من ما تعرف أنت عن نفسك. لكن فعلياً لماذا نميل لمشاركة كل شيء؟

تابع القراءة

 1,608 إجمالي القراءات