كيف تكون منتجاً

كيف تكون شخصاً ذو إنتاجية ؟ … إبدأ بمحاربة التشتت والقيام بمهام متعددة!

كيف تكون شخصاً ذو إنتاجية عالية؟، سواءً على صعيد حياتك الشخصية أم على صعيد العمل ستضطر لتبحث عن طريقة أو نصيحة لتكون منظماً بشكل يعطيك إنتاجية أو يزيد من معدلها لديك.

جربت أن أبحث في يوتيوب لعلني أجد نصيحة معينة قد تعينني على ذلك أو ربما تعطيني دفعة حماس أنظم بها أموري، مما قد يفيدني في حياتي أو في عملي، لكن النتائج إن بحثت في اللغة الإنكليزية لن تكون موجهة لك حتماً!.

السبب في ذلك يعود لأن طبيعة المجتمع الذي يخاطبه صاحب الفيديو مختلفة كلياً عن طبيعتنا نحن العرب في الصعيدين الذين ذكرتهما، اليوم الذي يصفه مقطع اليوتيوب يختلف عن يومنا الذي نعيشه بالرغم مثلاً من القاسم المشترك كالاستيقاظ للعمل في وقت واحد أو الخلود إلى النوم في وقت واحد.

لأزيدك من الأمثلة، ينصحك مثلاً الفيديو بأن تمارس الرياضة بانتظام لمدة 5 أيام في الأسبوع، مع تناول طعام صحي جيد جداً، ثم اعتماد التخطيط ليومك بالورقة والقلم، فهذا يساعدك لتذكر ما تحتاج فعله وبالتالي تنظم إنتاجيتك لتحقيق أهدافك، وهكذا تستنسخ التجربة على مدار الأسبوع، ومع أنها مهام ليست بالصعبة على الإطلاق إلا أنك ستواجه عائق الالتزام والإكمال أو المثابرة على العادات الجيدة هذه، أو أنك ستنشغل بعملٍ ما ليكسر عليك برنامجك هذا الذي كنت تحاول أن يكون منتظماً لأبعد درجة (مثالياً لربما).

عليك النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً، والتركيز أهم ما يمكنك عمله دون فتح الشبكات الإجتماعية التي ستضيع وقتك وتلهيك عن إنتاجيتك، كما يمكنك اللجوء للموسيقى لتساعدك على الإستمتاع بمهامك أثناء إنجازها.

حسناً، بالنسبة لكل تلك الأمور، هي ليست بالمستحيلة تماماً، لكن لو راجعناها مراراً سترى أنها مثالية كما في الأفلام خصوصاً حول الأشخاص الناجحين، ممن يستيقظون باكراً للرياضة ثم لتناول الإفطار الذهاب للعمل (أكرر ليست بالأشياء المستحيلة). لكن من وجهة نظري من الصعب تطبيقها إن كانت حياتك متضاربة عمل في النهار يلحقه عمل حر في الليل مثلاً، عدم انتظام في وجبات الطعام، زملاء في العمل يحدثون ضجة أو فوضى تجعل من عملية التركيز في شاشة الحاسوب أمر في غاية الصعوبة فما بالك عن إنجاز مهام وتنظيم الأمور؟.

قد يكون فعلياً أفضل ما ذكره مقطع اليوتيوب هذا هو أن يتم تنظيم الأمور بالورقة والقلم (أو من خلال وسيلة تنظيم إلكترونية مثل Trello)، فهذه طريقة تخبرك ماعندك وهي بجانبك دائماً عيناك تراقبها، تشطب المهام التي تنتهي منها، وتترك المهام التي لم تنجزها، تسجل المهام المستقبلية والوقت المتوقع لإنجازها وهكذا، وهنا إليك بعض النصائح من تجربة شخصية!:

  1. حارب تعدد المهام أو الـ Multitasking وهو ما معناه أن تقوم بأكثر من مهمة في وقت واحد، مثلاً تعمل على تصميم ثم يطلب منك تعديل تصميم آخر ليس بالعاجل، أو يخطر لك تعديل تصميم سبق وأن قمت بعمله (مثال يمكن إسقاطه على أعمال أخرى غير التصميم)، تعدد المهام هذه مشكلة كارثية من وجهة نظري، وأفضل ما تقوم به هو التركيز في مهمة واحدة، اعتذر إن طلب أحدهم منك عملاً ما، كن مصراً على أن تكمل ما بدأت به أو على الأقل أن تغلقه وتصفي ذهنك وتركيزك لعمل مختلف له وقته.
  2. في نفس إطار تعدد المهام حاول الصيام عن الشبكات الاجتماعية التي تستهلك وقتك.. خذها نصيحة قم بإلغاء إشعارات من البرامج التي لاتهمك أو البرامج التي تخلق لك التشتت (راجع هذه التدوينة، وهذه).
  3. توقف عن متابعة الأخبار (إضغط هنا لتعرف قصدي).
  4. استخدم ميزة Do not disturb أو عدم الازعاج عندما تعلم أنك مقبل للقيام بعمل يتطلب تركيزك 100%.. ستقوم هذه الميزة في هاتفك بكتم كل ما يمكن أن يوقظ شاشة الهاتف باستثناء الاتصالات من الأشخاص في قائمة جهات الاتصال المفضلة.

هذه أهم النصائح عن تجربة شخصية.. هل لديك ما تنصح به في التعليقات؟ 😀

 1,687 إجمالي القراءات

شارك هذه التدوينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *