فيسبوك الذي لم يعد يعرف مايريد!

لم تكن بدايات فيسبوك كما هو عليه الآن، لا تقنياً ولا كنموذج عمل، ولا كشكل وتصميم وتجربة استخدام، وهو كسائر أي صناعة تقنية أو غير تقنية، بدأت بشكل معين ثم اتجهت للتطور شيءً فشيء لتأخذ منحاً آخر، لكن هل كان هذا التطور ضمن نطاق محدد؟ السيارات مثلاً كان لها شكل أساس معين ثم تطورت لتصل إلى أشكال حديثة ومواصفات حديثة جداً لكن مع حفاظها على الأساس والآلية.

تابع القراءة

 5,330 إجمالي القراءات

تلفزيون إنستغرام IGTV منافس جديد في وجه موقع يوتيوب

أيقونة برتقالية تنذرك بفيديو جديد من شخص تتابعه، وفيديوهات طولية تملأ الشاشة وتصل لـ 60 دقيقة لبعض الحسابات الكبيرة والمؤثرة، وتجربة استخدام مختلفة تشعرك بالعشوائية التي دخل بها تطبيق سناب شات عندما قام بتحديث تجربة الاستخدام والتصميم مؤخراً.. مع الكثير بآمال بمنافسة يوتيوب، أطلقت إنستغرام ميزة أسمتها تلفزيون إنستغرام أو IGTV تعول عليها في منافسة يوتيوب ثاني أكثر موقع زيارةً في العالم، وربما ترى فيها مستقبلاً بدلاً من التلفاز وبقية منصات نشر محتوى الفيديو.

تابع القراءة

 1,632 إجمالي القراءات

الدروس المستفادة من سنابشات في تحديث تجربة المستخدم

حسناً، لم نصل بعد لنهاية أو إغلاق شركة سنابشات، كما لست بصدد الحديث عن مشاكل الشركة حتى أني لا أبحث بها، إنما أراقب من حين لآخر توجهات المستخدمين وآراؤهم حولها.

تجربة الاستخدام وتعزيزها لم تأتي بها سنابشات صح، لكن كان هناك ثورة نوعاً ما أو نقلة نوعية في تجربة الاستخدام بالنسبة للتطبيق كشبكة اجتماعية (رغم أن البعض يعرفه كتطبيق كاميرا)، إذ لا أتذكر أن شبكة اجتماعية تفتح تطبيقها ليأخذك مباشرة إلى الكاميرا بدلاً من خلاصة آخر الأخبار أو آخر التحديثات كما هو الحال في (فيسبوك.. تويتر.. إنستغرام)، الأمر الذي برأيي يعزز مشاركة المستخدم للمحتوى حتى وإن لم يجد موضوعاً معيناً أو يستحق المشاركة، فكثير من الناس تشارك صور وفيديوهات لا معنى أو قيمة لها!.

تابع القراءة

 1,511 إجمالي القراءات