Google.. وثورة تعلم الآلة

العالم التقني مليء بالمنافسة، ولو أن الشركات مثلاً باتت تصاميمها سخيفة (في بعض الأحيان)، لكن مراهنتها الأكبر هي على الابتكار والابتكار ثم الابتكار.

وأغلبنا يعلم ذلك بمجرد متابعة مؤتمر شركات كبيرة مثل غوغل وفيسبوك وأبل، هؤلاء يعتبرون ربما من يقود عصر النهضة التقنية.

جميعنا شاهد موضة نظارات الواقع الإفتراضي، وأتصور أنها موضة سخيفة إلى حد ما، (شخصياً لم أتقبلها حتى اللحظة حتى بعد رؤية فيسبوك لاستخدامها وعيش الناس في شبكات إفتراضية / واقعية، يتفاعلون مع بعض ويلتقون مع بعضهم البعض وحتى أن لهم شخصيات كرتونية في الواقع الإفتراضي يعيشون بها)، إلا أنني لا أجد مبرراً لكي أذهب وأعيش في داخل بيئة إفتراضية وأضع نظارة من شأنها أن تفصلني عن الواقع المحيط أكثر مما يفعل الهاتف الذكي والشبكات الإجتماعية قاطبةً، حتى أنني بعد تجربة أكثر من مرة لم أجد فيها الراحة، إذ هي أشبه أن تنظر لشاشة سينما كبيرة، دون أن تعطي الصورة كامل مجال الرؤية لديك.

أكمل القراءة

الإشعارات.. وأسرى الشاشات الصغيرة

سأتحدث هنا عن شيئين أساسيين هما: فوضى الإشعارات، وتجربتي معهما ولماذا علينا أن نلقي شيئاً من حياتنا يدعى الإشعارات؟!

في العالم الإفتراضي المتسارع تتزاحم التطبيقات إلى هواتفنا حتى بات الأغلب منا يحوي جهازه على ما لا يقل عن 50 تطبيق في مختلف الوظائف، لو افترضنا أن نصف العدد هذا (25) تطبيق يود أن يعطيك إشعارات يومية فهذه فعلياً كارثة إلا (إن كنت شخصاً متفرغاً للنظر لشاشة الهاتف طوال اليوم)، فالـ 25 تطبيق يعطونك الإشعارات هذا أمر يدفعك أن تصاب بهلوسة إما لتفقد هاتفك كل دقيقة، أو لتتفقد الإشعارات كلما رنت لك.

أكمل القراءة

خرافة العمل من المنزل!

كما هي موضة التنمية البشرية، صرت تجد على الويب يميناً يساراً مواضيع تتحدث عن “العمل من المنزل”، ومن كثرة ما شاهدت الموضوع في صفحات الويب صرت أجده مشابه للتنمية البشرية ودوراتها التي باتت (عمل من ليس لديه عمل)!.

حقيقةً، لا أنكر أن في العمل من المنزل لذة خاصة به، لكنه ليس بالأمر الذي يصور على أنه البيئة المثالية أو المناسبة للعمل بشكل دائماً، إذ تختلف حالة كل شخص حسب طبيعة عمله إن كان يتلاءم مع المنزل أو لا، لذلك هنا سأطرح عدة نقاط لا تحببني في هذا الموضوع:

أكمل القراءة

10 حسابات على إنستغرام عليك متابعتها

مع وصول  شبكة إنستغرام الإجتماعية لما يزيد عن 700 مليون مستخدم، ومع تواجد أغلب الأصدقاء ومختلف العلامات التجارية على هذه الشبكة، بات من الصعب أن تجد حسابات تنشر محتوى بصري مميز، إلا أن إنستغرام بقوة شبكته سيمكنك من إكتشاف عالم آخر غير الذي تعرفه من خلال صور الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل!

أكمل القراءة

عندما ركزت أبل على الإبتكار

قبل فترة طويلة كنت أقرأ في تدوينة أحدهم على أحد المواقع، وقتها أذكر أنه كان ينتقد مستخدمي أبل ويستغرب من كيفية أنهم مرتاحون مع أجهزة وشركة تمارس سياسة (الاحتكار) على حد وصفه، وأثناء تنقلي في الفيسبوك شاهدت شخصاً آخر، ينتقد مستخدمي أبل واصفهم بأنهم مولعون بأي جهاز تصنعه الشركة مهما كان عادياً وله بدائل.

أكمل القراءة

مدونة من غير فوتر!

لربما يكون لـ الفوتر أو تذييل الصفحة أو الشريط الأخير في الموقع أهمية عالية، لاسيما عندما يتحدث الموقع عن منتج مثلاً كما هو في الحالات التجارية، أو عن فريق العمل والتواصل وبقية الأمر التي يجب أن يحتويها في الحالات الأخرى مثل صحيفة إلكترونية أو أي موقع آخر.

المشكلة الكبرى هي عند دخولك لمدونات أو مواقع لا تُبنى على أي أساس من قابلية الإستخدام التي يجب أن تسهل على الزائر التصفح والتنقل بين الصفحات (هذا إن كان صاحب الموقع يريد هذا الزائر من الأساس).

أكمل القراءة

مرحباً بالعالم.. من جديد!

يفترض أنها الكلمة الأولى التي يضعها ووردبريس لأولى التدوينات التلقائية، شخصياً أجدها بادرة جميلة لكل مدونة تولد على الإنترنت.

لازلت أذكر كيف كانت بداية تجربتي بالتدوين، خصوصاً في مقهى الإنترنت الذي كان قريباً على حينا مسافة ربع ساعة، وقتها كان الإنترنت في منزلنا على الدايل أب ولم يكن ليلبي إحتياجي، كما أن فيسبوك وقتها كان محجوب الأمر الذي دفعني جداً لأتعرف على ماهية التدوين وأبحر كل يوم بين المدونات في محاولة لاستكشاف هذا العالم.

شخصياً وجدت مجتمع المدونات الأول مجتمع نخبوي وجميل، كان تواجده الثاني على تويتر، فأي شخص كنت أتابع مدونته كنت أذهب فوراً لمتابعته على تويتر مما أدى لأن يكون (بالضرورة) من أتابعهم على تويتر نخبويين أكثر.

أكمل القراءة