الإشعارات.. وأسرى الشاشات الصغيرة هل نحن بحاجة لكل هذا الإزعاج؟

سأتحدث هنا عن شيئين أساسيين هما: فوضى الإشعارات، وتجربتي معهما ولماذا علينا أن نلقي شيئاً من حياتنا يدعى الإشعارات؟!

في العالم الإفتراضي المتسارع تتزاحم التطبيقات إلى هواتفنا حتى بات الأغلب منا يحوي جهازه على ما لا يقل عن 50 تطبيق في مختلف الوظائف، لو افترضنا أن نصف العدد هذا (25) تطبيق يود أن يعطيك إشعارات يومية فهذه فعلياً كارثة إلا (إن كنت شخصاً متفرغاً للنظر لشاشة الهاتف طوال اليوم)، فالـ 25 تطبيق يعطونك الإشعارات هذا أمر يدفعك أن تصاب بهلوسة إما لتفقد هاتفك كل دقيقة، أو لتتفقد الإشعارات كلما رنت لك.

تابع القراءة

 2,019 إجمالي القراءات

العمل من المنزل عبر الإنترنت هل ترفع الإنتاجية في العمل؟

كما هي موضة التنمية البشرية، صرت تجد على الويب يميناً يساراً مواضيع تتحدث عن “العمل من المنزل”، ومن كثرة ما شاهدت الموضوع في صفحات الويب صرت أجده مشابه للتنمية البشرية ودوراتها التي باتت (عمل من ليس لديه عمل)!.

حقيقةً، لا أنكر أن في العمل من المنزل لذة خاصة به، لكنه ليس بالأمر الذي يصور على أنه البيئة المثالية أو المناسبة للعمل بشكل دائماً، إذ تختلف حالة كل شخص حسب طبيعة عمله إن كان يتلاءم مع المنزل أو لا، لذلك هنا سأطرح عدة نقاط لا تحببني في هذا الموضوع:

تابع القراءة

 2,551 إجمالي القراءات

10 حسابات على إنستغرام عليك متابعتها

مع وصول  شبكة إنستغرام الإجتماعية لما يزيد عن 700 مليون مستخدم، ومع تواجد أغلب الأصدقاء ومختلف العلامات التجارية على هذه الشبكة، بات من الصعب أن تجد حسابات تنشر محتوى بصري مميز، إلا أن إنستغرام بقوة شبكته سيمكنك من إكتشاف عالم آخر غير الذي تعرفه من خلال صور الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل!

تابع القراءة

 2,288 إجمالي القراءات

عندما ركزت شركة أبل على الابتكار في منتجاتها

قبل فترة طويلة كنت أقرأ في تدوينة أحدهم على أحد المواقع، وقتها أذكر أنه كان ينتقد مستخدمي أبل ويستغرب من كيفية أنهم مرتاحون مع أجهزة وشركة تمارس سياسة (الاحتكار) على حد وصفه، وأثناء تنقلي في الفيسبوك شاهدت شخصاً آخر، ينتقد مستخدمي أبل واصفهم بأنهم مولعون بأي جهاز تصنعه الشركة مهما كان عادياً وله بدائل.

تابع القراءة

 2,349 إجمالي القراءات