كيف تتنقل في مدينة كبيرة مثل إسطنبول؟

في هذه التدوينة أعرض تجربتي عن المواصلات في اسطنبول وكيفية التنقل بها.

ربما من أكثر الأمور التي أستغربها من العرب الذين يأتون كسياح إلى إسطنبول عدم معرفتهم بالتنقل بين أرجائها، لاسيما وأنها مدينة كبيرة وضخمة، وببساطة سيضيع الشخص بها مهما كانت خبرته مع المدن الكبيرة!.

ولا أعلم هنا السبب في ذلك، أهو بخطأ تسويقي من تطبيقات المواصلات المعروفة كـ Google Maps و Traffi أو Moovit بحيث أنها لاتستهدف مثلاً جمهور الشبكات الإجتماعية من خلال هدف (تحميل التطبيقات)؟ أم السبب أن أغلب هؤلاء في الأساس استخدامهم ومعرفتهم التكنولوجية قليلة في أصلاً؟

تابع القراءة

 2,249 إجمالي القراءات

بين أركان الفاتح

لن آتي إلى الفاتح إلا إن قمت بدعوتي على كأس شاي على حسابك، كانت هذه حجتي لصديق حاول دعوتي مراراً لنلتقي، لاسيما وأن المدن الكبيرة تأكل الوقت بمواصلاتها وبعد مسافاتها، إلى الفاتح هذه المرة للاستكشاف لا لزيارة الطبيب، أو لقضاء عمل ثم العودة للمنزل البعيد..

أتعلم؟! فلتذهب المقاهي ولتذهب معها دعوة الشاي تلك! لا أطيق الجلوس أحضر كاميرتك ودعنا نضيع في أزقة الفاتح..

تابع القراءة

 3,686 إجمالي القراءات

ليالي إسطنبول

هذه هي التدوينة الصورية الأولى والتي يقل بها الكلام وتكثر بها الصور 🙂


لـ ليالي إسطنبول طبيعة ساحرة، والأجمل هي تلك الليالي الشتوية، في إسطنبول يمتزج الشرق بالغرب لتقف أمام مدينة تأسرك بكل لحظاتها، لايعني هذا الكلام أن المدينة خالية من السلبيات، التي أبرزها الازدحام الخانق والاكتظاظ السكاني، وعدم تلبية المواصلات لذلك.

لكن مع ذلك.. أنا مؤمن أن لكل مدينة جانب جميل يجب أن توثق لحظاته في صور

تابع القراءة

 2,755 إجمالي القراءات

10 حسابات على إنستغرام عليك متابعتها

مع وصول  شبكة إنستغرام الإجتماعية لما يزيد عن 700 مليون مستخدم، ومع تواجد أغلب الأصدقاء ومختلف العلامات التجارية على هذه الشبكة، بات من الصعب أن تجد حسابات تنشر محتوى بصري مميز، إلا أن إنستغرام بقوة شبكته سيمكنك من إكتشاف عالم آخر غير الذي تعرفه من خلال صور الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل!

تابع القراءة

 1,913 إجمالي القراءات