مدونة بشر

حول التقنية، الإعلام، التسويق، وأشياء أخرى

الـ portfolio.. السحر الذي يجهله البعض!

في المكان الذي أعمل به، طرحنا في يوم من الأيام وظيفة شاغرة وهي مصمم، وقمنا بالترويج لذلك في المناطق التي يتواجد بها مكتب المؤسسة لكي نستهدف القريبين بدلاً من أن نتوجه لشخص ما في مدينة لا نعمل بها ونكلفه عناء الانتقال في حال اختير لهذه الوظيفة.

تقدم وقتها عدد كبير من الأشخاص بحيث جلسنا نسجل أكثرهم تميزاً على ورقة جانبية لنعود ونرشح أكثر فأكثر، أذكر وقتها أن هنالك سير ذاتية وصلتنا على شكل “نص عادي” ضمن برنامج وورد، دون أن يكون هناك أدنى اعتناء بها أو بشكلها وتصميمها! مع العلم أن الوظيفة كانت مصمم!.

لا أتصور أن شخصاً ما بلغ درجة متوسطة في الاحترافية في الاعمال لا يعرف ماهي خزانة الأعمال إن صحت التسمية أو الـ portfolio، إذ أنها النقطة الإيجابية الأشد قوة في شخصية المتقدم، وبرأيي شكلها واختيارها والاعتناء بها هو ما يحكم على هذا الشخص إن كان محترف أم لا، إن كان يجب اختياره أم لا.

حتى أضرب لك مثل، هل تتصور مصمم محترف لا يمتلك اليوم حساباً على Behance.net ؟ أو  deviantart مثلاً أو dribbble، هل تعتقد أن مصوراً محترفاً ويسمي نفسه محترفاً.. ثم فاته أن يضع له حساب على Flickr أو 500px أو instagram؟

هل من الممكن لصانع أفلام محترف أو MotionGraphic Designer أو سينماتوغرافر أن ينسى أن يقوم بعمل حساب خاص به على Vimeo؟..

شخصياً كمصور فوتوغرافي أقوم بأرشفة صوري مباشرةً على 500px أو مقاطع الفيديو التي أعمل عليها على vimeo

خزانة الأعمال أمر في غاية الأهمية، وتفاجأت من أن الكثيرين ممن أعرفهم يجهل ذلك، لا وبل تجد أحدهم يبرر عدم لزومها من مبدأ (السوق شغال) وفي حال طلب أحدهم منه نموذج عن أعماله يتلكأ ويتحجج أو إحزر ماذا؟ سيرسلها كصور في واتساب أو كملف PDF !

من المهم جداً أن تمتلك خزانة أعمال توثق عملك الاحترافي، إحرص دائماً على أرشف أعمالك فوراً (حتى إن لم يرضى عميلك عن ذلك، مادام وصلت لمرحلة وجدت بها أن العمل في غاية الجمال) قم بأرشفته فوراً دون تعديلات العميل التي في غالب الأحيان لا تستحق الحديث بها.

الشبكات الإجتماعية باتت كثيرة، والأمثلة السابقة ماهي إلا عبارة عن شبكات إجتماعية تخصصية تمتلك بها ملفك وملف أعمالك، وخبراتك والمعدات التي تستخدمها، حتى ولو كان حجم التفاعل عليها ضعيفاً، فيكفي أن تؤرشفها بطريقة جميلة تجعل المتلقي يشعر بنفسه أنه يتصفح كتاب في غاية الجمال أو يستكشف عالم لم يمر به سابقاً.

أما إن لم تجد شبكة ما تلبي مجالك أو تتصل به (فلنقل صحفي مثلاً) فمن الممكن أن تقوم بعمل ملف Excel Drive يحتوي روابط المواد التي سبق ونشرتها على الإنترنت، مع العناوين والتواريخ، أو أن تقوم بعمل موقع شخصي يجمع كل مانشرته، أو مثلاً يعرض عملك أياً كان.

لو أحببت تطوير مهارتك، وتعلم مهارات جديدة حتى أنصحك بالتسجيل في موقع skillshare الذي يحتوي على مايزيد عن 17 ألف كورس، يمنحك الموقع شهر مجاني للتجربة، ثم عليك الدفع بعدها، للتسجيل إضغط هنا

نصيحة أخيرة.. ابتعد عن أرشفة أعمالك على فيسبوك وتويتر (ولاتصح كلمة أرشفة هنا) إذ أن هذه المواقع للحظة الحالية، ولا تعرض عملك الماضي بشكل منسق، كما أن إنشائك لصفحة على فيسبوك لن يفيدك كثيراً إذ أن فيسبوك غايته تجارية بحتة بدفعك للترويج لصفحتك، لا تنسيق عملك وإبرازه بشكل جميل.

مصدر الصورة

خرافة العمل من المنزل!

كما هي موضة التنمية البشرية، صرت تجد على الويب يميناً يساراً مواضيع تتحدث عن “العمل من المنزل”، ومن كثرة ما شاهدت الموضوع في صفحات الويب صرت أجده مشابه للتنمية البشرية ودوراتها التي باتت (عمل من ليس لديه عمل)!.

حقيقةً، لا أنكر أن في العمل من المنزل لذة خاصة به، لكنه ليس بالأمر الذي يصور على أنه البيئة المثالية أو المناسبة للعمل بشكل دائماً، إذ تختلف حالة كل شخص حسب طبيعة عمله إن كان يتلاءم مع المنزل أو لا، لذلك هنا سأطرح عدة نقاط لا تحببني في هذا الموضوع:

Continue reading →