ليكن رمضاناً مختلفاً هذه المرة

في كل سنة يكاد يكون رمضان مشابهاً للسنة التي فاتته اللهم باستثناء اختلاف الجو، درجات الحرارة والبرامج والمسلسلات، وفي الغالب تبقى العادات ذاتها، الإسراف في الطعام الذي يكون مصيره القمامة مع الأسف، العبادات الشكلية، وإضاعة الوقت بالمسلسلات..

رمضان لم يكن شهراً خُصص لشهوة الطعام وإنما للشعور بمن حرموا منه، لم يكن شهراً للمراءة بالعبادة وإنما شهراً للسكينة والطمأنينة التي قد لا تجدها ببقية أشهر السنة، رمضان هذه السنة يجب أن يكون مختلفاً بالنسبة لك.. وأن تجعله مختلفاً بالنسبة لغيرك.

أكمل القراءة

الخروج من منظومة الأخبار

أذكر قبل سنتين، سألني موظف الموارد البشرية عندما كنت أجري مقابلة عمل معه من أجل وظيفة في أحد المؤسسات الإعلامية، سألني وقتها عن مدى إطلاعي على الأخبار ومتابعتي لها، وقتها لم ألجأ فعلياً للتحايل على السؤال لأن من طبيعتي أن أصارح في مقابلات العمل.. وليكن ما يكن.

كان الجواب وقتها: لا أتابع الأخبار كما تطلبون.

أكمل القراءة

تجربتي مع كاميرا Sony A7r ii خلال سنتين

لا بد وأن أشير إلى نقطة أتلقى الكثير من الأسئلة حولها والتي غالباً سأخصص لها تدوينة مطولة، أهلا وهي اختيارك للكاميرا يعتمد على ميزانيتك ومتطلباتك في مجال التصوير.. كم هو حجم العمل الذي تؤديه وماهو مستوى إلمامك بمبادئ التصوير ومواكبته.. هذا ما يحدد نوع الكاميرا التي يجب أن تتوجه إليها.

شخصياً قررت التوجه لكاميرات سوني بعد بحث طويل ومعاينة للنتائج بشكل كبير، راجعت الكثير من الصفحات التي تتحدث عن مواصفات الكاميرا حتى أعرف إن كانت خصائصها تناسبني أم لا، ثم بعد ذلك تأتي مرحلة استعراض التجربة وهي من خلال البحث عن تجارب من اشتروا الكاميرا أو قاموا بمعاينتها على يوتيوب، فمثلاً في هذه الحالة وجدت فيديوهات من قناة DigitalRev TV مفيدة للغاية خصوصاً مع التنقل بالكاميرا وتجربتها بين الشوارع، لا سيما وأن هذا الاستخدام يماثل استخدامي لها.

أكمل القراءة

اليوم هل نحن أمام كاميرات ذكية؟

مع تطور أنظمة الهواتف شيءً فشيء خصوصاً مرونة نظام أندرويد والذي أصبح مدمجاً مع عدة أجهزة (غير الهواتف) أصبحنا اليوم نعيش في عصر الكاميرا الذكية أو مايعرف بالـ Smart Camera شأنها شأن التلفزيونات الذكية التي باتت تنتشر مؤخراً في العالم.

أكمل القراءة

عن التخصص في المهن الإبداعية

واحدة من الأمور الغريبة التي تنتهجها الموارد البشرية في بعض الشركات والمؤسسات هي دمج الكثير من التخصصات في توصيف وظيفي واحد، يجعل هذا الشخص أشبه بسوبرمان أو بمكينة المولينكس التي يضرب بها المثل عادةً لكثرة استخداماتها.

إذ يضع قسم الموارد البشرية طلبات لاحتراف المتقدم للعمل على برامج كثيرة يجعل عملية اختيار الشخص المناسب أكثر صعوبة، فمثلاً تطلب أحد الشركات مصمم يعمل على برامج عديدة منها فوتوشوب، اليستريتور، إن ديزاين، أفترافكت، بريميير، وغيرها من البرامج التي تجعل من الدائرة التي تحيط باختصاص المصمم تتوسع لتشمل برامج أبعد وأبعد.. بقي أن يصبح المصمم طاحونة للبن!.

أكمل القراءة

الحقائق المرَّة في العمل الوظيفي

لا إبداع مع العمل الوظيفي

في العمل الحر تضع لمساتك الخاصة، ترسل للعميل، يضع متطلباته ضمن حدود معقولة، وفي حال خالفت المبادئ التي تتبناها فلن تقبل بذلك وتعتذر عن إكمال العمل، هنا تكون استمريت على نهجك الخاص، في حين ستضطر لأن تتنازل عن مبادئك في العمل الوظيفي إرضاءاً لكلمة مديرك في السلم الإداري.. هذه حقيقة مرة.

أكمل القراءة

أفكار تسويقية يمكن استغلالها ضمن الأحداث والفعاليات

في التدوينة السابقة تحدثت عن الدور الهام الذي تلعبه الفعاليات أو الأحداث في التسويق، أما في هذه التدوينة سوف أطرح عدد من الأفكار التسويقية التي يمكن استغلالها لترويج الفعالية ذاتها، فالحدث مهما عظُم يحتاج لتسويق كي تسمع الناس به.

أكمل القراءة