الخصوصية الضائعة!

قد يضيفك شخص ما على أحد الشبكات الإجتماعية، وتتفاجأ بعد ساعة أو ساعتين من الإضافة بأنه يقوم بالإعجاب والتعليق على منشورات قديمة لك، صور قديمة، مقاطع فيديو وما إلى ذلك، وقد يصيبك نوع من الإنزعاج من مبدأ (هل يفتش هذا في حسابي الشخصي؟).

لكن لو راجعت الأمر من جديد.. لم الإنزعاج إن كان قرار نشر تلك التفاصيل من حياتك قد أخذته وقت نشرها دون أن تشعر ربما!، إذ أن الشبكات الإجتماعية لديها عامل مغري على النشر باستمرار، حتى ربما يصبح الأمر جزء من شخصية المستخدم دون أن يشعر، فما تشعر إلا أن قام أحد الأشخاص نتيجة الملل وصور شيء ما أمامه ليضعه على حساباته.. ربما طمعاً (بالتفاعل) وربما بسبب الملل نفسه.

أكمل القراءة

الإشعارات.. وأسرى الشاشات الصغيرة

سأتحدث هنا عن شيئين أساسيين هما: فوضى الإشعارات، وتجربتي معهما ولماذا علينا أن نلقي شيئاً من حياتنا يدعى الإشعارات؟!

في العالم الإفتراضي المتسارع تتزاحم التطبيقات إلى هواتفنا حتى بات الأغلب منا يحوي جهازه على ما لا يقل عن 50 تطبيق في مختلف الوظائف، لو افترضنا أن نصف العدد هذا (25) تطبيق يود أن يعطيك إشعارات يومية فهذه فعلياً كارثة إلا (إن كنت شخصاً متفرغاً للنظر لشاشة الهاتف طوال اليوم)، فالـ 25 تطبيق يعطونك الإشعارات هذا أمر يدفعك أن تصاب بهلوسة إما لتفقد هاتفك كل دقيقة، أو لتتفقد الإشعارات كلما رنت لك.

أكمل القراءة

10 حسابات على إنستغرام عليك متابعتها

مع وصول  شبكة إنستغرام الإجتماعية لما يزيد عن 700 مليون مستخدم، ومع تواجد أغلب الأصدقاء ومختلف العلامات التجارية على هذه الشبكة، بات من الصعب أن تجد حسابات تنشر محتوى بصري مميز، إلا أن إنستغرام بقوة شبكته سيمكنك من إكتشاف عالم آخر غير الذي تعرفه من خلال صور الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل!

أكمل القراءة