لماذا يعد “التوجيه” أحد أهم الأمور للموظفين الجدد؟

واحدة من أكثر الأمور قيمة وأهمية للموظفين الجدد هو الـ Orientation أو التوجيه، واسمحوا لي أن أسميه “المدخل” للموظف الجديد، إذ يعد ركيزة أساسية لعدة أسباب:

يعرف الموظف على ثقافة الشركة أو المؤسسة:

فلكل مؤسسة ثقافة وبيئة عمل مختلفة وأسلوب عمل خاص، والموظف أيضاً قد يكون اعتاد على نمط عمل معين، ليواجه نمط عمل جديد عليه، يؤدي إلى عدم التأقلم معه في يوم أو يومين، ولذلك من المطلوب من قسم الموارد البشرية أن يجمع الموظفين الجدد ويقوم بعمل عرض تقديمي لهم على مدار أيام ليشرح لهم ذلك، الأمر الذي يجعل من تكيف الموظف مع الوظيفة أسرع.

التوجيه يدل الموظف على مايجب عمله ومايجب الابتعاد عنه:

فهناك أمور قد تكون مرغوبة في بيئة عمل، ومذمومة في أخرى، كما أن بعض الأمور قد تكون ممنوعة في بيئة العمل الجديدة، لذل يلعب التوجيه بمثابة دليل للموظف عما يجب فعله وما يجب الابتعاد عنه، ومن مثال ذلك الـ Dress Code أو نمط اللباس.

وبالإضافة لذلك يزود التوجيه الموظف بالمعلومات الدقيقة التي تجعل من عمله أكثر راحة وتزيد من تأقلمه، كما يشجعه على التأقلم ويزيد من ثقته في عمله ويساهم في تعزيز التواصل بين المشرف أو المدير وبين الموظف الجديد.


بعض المؤسسات أو الشركات تجهل أهمية التوجيه في مقابل أنها تغرق نفسها بكثير من المصطلحات البراقة والخداعة والتي لا تلزم العمل، الأمر الذي يزيد من صعوبة تأقلم الموظف وفهمه لطبيعة سير الأمور، ويجعل من اكتشفه لذلك من محض الصدفة ومن تكرار الأخطاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *